ورحبت السعودية، بجهود الأمين العام للأمم المتحدة فيما يتعلق بمسألة الصحراء المغربية لإعادة استئناف المفاوضات السياسية وفقاً للمعايير التي حددها مجلس الأمن منذ 2007.

وجاء الموقف الداعم للرباط، في بيان سعودي أمام اللجنة الخاصة المعنية بحالة تنفيذ إعلان منح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمرة، المنعقد حول “مسألة الصحراء المغربية”، والذي ألقاه مسؤول اللجنة السياسية الخاصة وإنهاء الاستعمار بوفد السعودية الدائم لدى الأمم المتحدة فيصل بن ناصر الحقباني.

وأبدى الحقباني، في كلمته، ترحيب المملكة بانعقاد مائدتين مستديرتين التي شارك فيها  المغرب، والجزائر، وموريتانيا بجانب جبهة “البوليساريو”، وفقاً لقراري مجلس الأمن رقم 2414 والقرار رقم 2440.

وأكدت السعودية، أن المغرب ساهم بجدية وحسن نية في الجهود المبذولة تحت الرعاية الحصرية للأمم المتحدة لإيجاد حل دائم لقضية الصحراء.

وجدد التأكيد على أن الموقف المبدئي للسعودية المتمثل في دعم وتأييد المبادرة التي تقدمت بها المملكة المغربية للحكم الذاتي، التي تقوم على منح الحكم الذاتي لمنطقة الصحراء تحت السيادة المغربية.

وأشاد فيصل الحقباني بالجهود المبذولة من قبل الحكومة المغربية في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية في منطقة الصحراء، مرحباً بالبرنامج التنموي الذي أطلقته مملكة المغرب للصحراء المغربية في عام 2015 وتخصيصها مبلغ 8 مليار دولار لتحسين مستوى معيشة لسكان الصحراء وتمكينهم من الاستفادة من موارد المنطقة.

وأوضح أن السعودية تجدد التأكيد على دعها للجهود المبذولة من طرف المملكة المغربية من أجل الوصول إلى حل لهذا النزاع الإقليمي، مذكرا ً بأهمية التحلي بالواقعية وروح التوافق بين جميع الأطراف المعنية لأن أي حل لهذه القضية لا يمكن أن يتم إلا في مناخ من السكينة والتهدئة.