الثلاثاء. نوفمبر 29th, 2022

«طاهرة».. عرض مدهش

ضمن العروض المسرحية الرسمية لمهرجان الكويت المسرحي بدورته الـ 22، عرضت فرقة مسرح الخليج العربي مساء أمس مسرحيتها «طاهرة» على خشبة مسرح الدسمة، وهي من تأليف د. حمد الرومي ، إخراج هاني الهزاع ، ومن تمثيل أحلام حسن ، إبراهيم الشيخلي، محمد الكليبي، ماجد البلوشي، محمد بوشهري، غدير حسن، علي بوجندل، عبدالله الشطي، عبدالرحمن العريمي، سليمان الفرحان، عبدالرحمن الصالح، وعبدالوهاب الخضير.

أما فريقها الفني فتكون من موسيقى ومؤثرات صوتية عبدالله البلوشي، تصميم الديكور خلود الكندري، تنفيذ الديكور محمد المسيب ومبارك العنزي، مكياج عبدالعزيز الجريب، تصميم الإضاءة فاضل النصار، تصميم الأزياء: د.ابتسام الحمادي وآخرين.

الرومي في تجربته الاولى للكتابة المسرحية تناول قضية مهمة وشائكة في المجتمع، وهي الفتاة التي يرفض والدها كل من يتقدم لها بسبب عدم تكافؤ النسب من خلال بطلة المسرحية «طاهرة» التي تتحول مع مرور الاحداث إلى شخص مختلف تحت تأثير التعنيف.

يبدأ العرض مع ولادة «طاهرة» بثوبها الأبيض، تلك البنت الحالمة التي أحبت حبها الأول العذري الطاهر «أيوب»، لكنها تصدم بعدم موافقة والدها على زواجها منها حينما يتقدم لها بمعية والده، لأن الزوج ليس كفؤا لها لأنه بائع للبطيخ (الرقي باللهجة العامية الكويتية)، وهذه القضية الاجتماعية التي لاتزال موجودة في بعض المجتمعات، حيث يرفض تزويج الفتاة من شخص غير أصيل (بيسري في اللهجة الكويتية) وممن دونها في الحسب والنسب، والنظرة التمييزية للمجتمع تتجه دائماً إلى معاقبة المرأة دون الرجل، لأنها الجانب الأضعف والمستضعف من طرف المجتمع.

نجح المخرج هاني الهزاع من خلال عرضه الجماعي في إيجاد معادلة إيقاعية سليمة لعناصر العرض، واستطاع من خلال عرضه المدهش ان يجذب اليه الجميع منذ ولادة طاهرة بثوبها ناصع البياض، ونهايتها بثوب أسود، يلف جسدها بعنف شديد، وساعدته بذلك السينوغرافيا الجميلة التي أثرت العرض المسرحي، بفرجة درامية مبهرة نالت استحسان الجميع.

أما بالنسبة للأداء التمثيلي، فقد تفوقت الفنانة أحلام حسن في تجسيد شخصية «طاهرة» وتحولاتها طوال احداث العرض وكذلك الفنان إبراهيم الشيخلي الذي كان «ملح العرض» من خلال شخصية «عبدالستار» التي اضافت جوا من المرح على الحضور الغفير التي اكتظت به كراسي مسرح الدسمة.